الجمعة 14 يونيو 2024

كنت منقذي بقلم نيره

موقع أيام نيوز

الاول
خطيبك مخلف و عنده ولد 
قريت المسدچ و انا بضحك
_ بتضحكي على ايه ضحكينا معاكي 
قالها فريد خطيبي بابتسامة
سكتت شوية و انا براقبه بنظرات كلها شك
اتكلم باستغراب و هو بيشرب قهوته 
_ في ايه يا حياة
_ انت عندك ولد
فجأة لقيته بخ القهوة اللي كان بيشربها
_اييييه!
مقدرتش امسك ضحكتي اكتر من كدا
_ بتضحكي على ايه
_ عليك انت مش شايف شكلك عامل ازاي
كملت و انا بضحك 
_ المسدجات اللي بتجيلي على صراحة دي غريبة جدا 
انا متأكدة انها ملك بنت خالك بس المرة دي وسعت منها اوي

_طيب ما تقفلي اكونت صراحة دا خالص
_ لا خليه ملك مسلياني بتخليني الاقي اسباب انكد بيها عليك
مسك ايدي و اتكلم برجاء 
_حياة انا بحبك مش عايز اي حد مهما كان يوقع ما بينا انتي فاهمة 
_ و انا عمري ما اسمح لحد يعمل كدا 
انا واثقة فيك يا فريد
شدد على ايدي و هو بيبتسم
بادلته الابتسامة و انا بكمل
_ كلها شهر و نتجوز و نسافر 
في البلد الغريبة دي هيبقى انت الوحيد اللي اعرفه 
هتبقى اماني الوحيد هناك 
انا سايبة بلدي و اهلي و كل حاجه ورايا عشانك 


متخيل بثق فيك قد ايه
_ عارف لكن...
قاطعته و اتغيرت نبرتي لتحذير
_ لكن لو خونت ثقتي دي في يوم انا ممكن اقټلك
ابتسمت و انا بطبطب على ايده اللي كانت ماسكة ايدي بقوة
____________________________________
_ يا ملك مش كل شويه تتفرجي على صورهم حرام عليكي نفسك
غمضت عنيها پألم كمحاولة منها انها تمنع دموعها من النزول 
لكن منجحتش في دا 
اتكلمت بصوت مبحوح 
_ كنت ممكن ابقى مكانها صح
_ ملك...
كملت كلامها باڼهيار
_كان هيحصل ايه لو حبني انا 
انا عشت احلم بنظرة واحدة منه 
لكن عمره ما لاحظني
_ بس احنا قلوبنا مش بإيدينا يا ملك 
منقدرش نحاسب حد على اختياراته و مشاعره 
لازم تفوقي لنفسك بقا 
بعدين في ناس بتحبك متضيعيهاش من ايدك
_ هيفيدني بإيه لو كل الدنيا حبتني مادام اللي بحبه
مش حاسس بيا يا نجمة
_بس...
قاطعتها بعياط و نبرة كلها حقد
_ بس كان ممكن يحبني لو حياة مكنتش موجوده
_انتي مفيش فايدة من الكلام معاكي يا ملك 
هوسك بفريد دا هيدمرك في يوم و افتكري كلامي
_ازيكم يا بنات 
قاطعهم صوت زياد و هو بيسحب كرسي عشان يقعد
_ طيب انا هستأذن 
قالتها ملك وهي بتمشي
_ هي مالها يا نجمة
_ ملهاش هي كانت ماشية اصلا
_ طيب فتحتي معاها موضوعي
_ زياد
_ اهااا... كملي
_ ملك لسه بتحب فريد و كلنا عارفين كدا 
ياريت تبطل توهم نفسك بقا
_ حب ملك لفريد دا عمل مشاكل كتير قبل كدا 
و دمر الشلة و فرقها.... هي مستنية تعمل ايه تاني
_ انا وحشني زمان لما كنا بنتلم كلنا
_ انتي غلطتي لما بعدتي عن حياة
_اناا اختارت ملك كنت شايفاها مظلومة وقتها
_ طيب و دلوقتي
_ لو رجع بيا الزمن كنت هختارها تاني لأنها مينفعش تبقى لوحدها
ملك محتاجة تتعالج يا زياد 
تصرفاتها مش طبيعية و هتأذي نفسها
_____________________________________
بعد مرور شهر 
كنت في طريقي للميكب ارتست عمر اخويا كان بيوصلني بعربية بابا
اهم يوم في حياتي انا فيه لوحدي لا عندي اخت و لا صحاب 
سندت راسي على الشباك و انا بتنهد بضيق 
و بفتكر ازاي كنا شلة من 5 
اتولدنا كلنا في نفس السنة اتربينا في نفس الشارع 
دخلنا نفس المدرسة 
كبرنا سوا اصحاب و حبابيب لحد ما.....
قبل 4 سنين 
_ طبعا كلكم عارفين اني اتقبلت في المنحة و هكمل دراسه في استراليا
قالها فريد وهو بيفرك ايديه بتوتر
ردت نجمة بخفة 
_بقالك ربع ساعة مقعدنا قدامك عشان تقول الكلمتين دول يعني
_ لا انا عايز اقول حاجه تانيه
ردينا كلنا بنفاذ صبر 
_قوووووووووول
اخد نفس وهو بيغمض عينيه و اتكلم بسرعة 
_ انا هخطب حياة قبل ما اسافر
كنت بشرب عصير وقتها شرقت لدرجة اني بخيته كله في وشه
انا و فريد بنحب بعض من واحنا اطفال لكن كان حب صامت 
احنا الاتنين عارفين حقيقة مشاعرنا ناحية بعض لكن ولا مرة 
صارحنا بعض بيها 
حبنا كان نقي لأقصى حد
قطع الصمت دا زرغوطة نجمة اللي فجأتنا اكتر من كلام فريد نفسه 
اصلها مش بتعرف تزرغط و كلنا عارفين
_ انا زرغطت... زرغطت بجد
قالتها و هي بتنطط من الفرحة و كنا بنضحك كلنا 
الا ملك اللي كانت بتبص ليا بطريقة غريبة استغربتها
لكن استغرابي مدامش كتير
_ حياة انا كلمت والدك و اخدت منه معاد يوم الجمعة
هنيجي نتقدم
_ لا 
التفتنا كلنا لمصدر الصوت

و اللي كان ملك 
علامات الاستفهام كانت على وش كل واحد فينا 
مستنين منها تبرير لكلمتها
_ ليه... ليه حياة 
انا هنا.... انا بنت خالتك 
مش كانوا دايما بيقولولنا ملك لفريد
قربت عليه و هي بټعيط
_ انا بحبك يا فريد
اعترفت بحبها اللي عمر ماحد مننا حس بيه و لا عمرها بينته قدامنا
كنت لسه همشي لكن فريد مسك ايدي و بعد عنه 
_ متمشيش يا حياة
هزيت راسي ب لا و عنيا اتملت بالدموع 
_مبقااش ينفع
كنت همشي لكن وقفني تاني وهو بيشدني 
لأول مرة كنا نبقى بالقرب دا 
_ انا بحبك يا حياة
وقتها جن جنون ملك اللي شدتني من شعري ووقعتني في الارض 
وتقريبا دي اول مره كانت حد في حياتها
نجمة وزياد بعدوها عني و فريد قومني وهو بيطمن عليا 
مسك ايدي بقوة و مشينا خطوتين لكن وقفنا صړخة زياد بأسمي
التفتت لكن ملحقتش استوعب فيه ايه لأن فريد كاان وقف قدامي و بعدها الكل جري علينا و هما بيصرخوا
كانت دماغ فريد پتنزف 
و ملك واقفة مكانها مصډومة 
ادركت اللي حصل وقتها و إن ملك كان قصدها تحدفني انا بقالب الطوب 
لكن فريد اللي فداني 
معرفش ازاي قدرت تعمل كدا 
كانت حد تاني غريب تماما 
انا عمري ما اتخيلت منها الاذى
الحاضر
فوقت من الذكرى دي على صوت عمر 
_وصلنا
_ ممكن تطلع معايا لحد فوق 
هز راسه بابتسامة و طلعت انا و هو 
عمر اخويا الكبير دايما هادي 
ناس كتير بتفتكره بارد
لكن انا عارفه انه مش بيعرف يعبر عن مشاعره
_ انتي هتسافري النهارده بجد
_ والله انا نفسي مش مصدقة اني هسافر النهارده
_ مودعتيش نجمة
هزيت راسي بنفي و عيوني دمعت
_ مش عايزة تودعيني يعني
التفتت لمصدر الصوت و انا مش مصدقة اني شايفاها قدامي
_نجمة
و انا بعيط
قد ايه كانت واحشاني 
مع انها اختارت ملك و فضلت جمبها 
لكن انا مقدرة انها عملت الصح وقتها
رغم ان الصح دا وجعني انااا
_ مقدرتش اسيبك في يوم زي دا 
مهمنيش اي حاجه و لقتني بجري 
عليكي... وحشتيني اوي يا حياة
فضلنا مع بعض حوالي خمس دقايق 
كأننا بنعوض السنين اللي فاتت كلها 
لكن ياريت اللي فات بيتعوض فعلا
فضلت جمبي طول اليوم و مسابتنيش لحظة 
قد ايه اتمنيت وجود ملك معانا 
لكن للأسف مستحيل
و أخيرا جه الليل و الفرح بدأ 
كل حاجه كانت ماشية تمام 
كتبنا الكتاب و بقيت مرات فريد رسمي 
حب طفولتي و مراهقتي و شبابي 
بقى جوزي و اتحقق حلم عمري
لكن فجأة ظهرت ملك في الفرح و كأنها جاية 
تقولي إني سړقت حلم حد تاني
وقفت قدامي و هي بتبتسم و قربت تسلم عليا 
همست جنب وداني
_ انا بكرهك يا حياة
نفس الكلمة اللي قالتهالي من سنين 
رغم اللي حصل منها زمان
و صدمتي فيها وقتها
الا اني رفضت فريد و قررت احافظ على علاقتنا 
لكنها قالتلي انها طول عمرها پتكرهني عشان قربي 
من فريد و ان عمرها ما اعتبرتني صاحبتها 
كسرتني و انا قررت اكمل مع فريد بعدها
و كسرتها اكتر لكن مندمتش على دا بعد الكره و الحقد اللي شوفته منها
نجمة لاحظت وجودها و جت تاخدها بعيد لكنها زقتها 
وطلعت مسډس من شنطتها قدرت برصاصة واحدة تقلب الفرح كله
يتبع
_ زياااااااااااااد 
صړخت و انا شايفاه بيقع قدامي بعد ما الړصاصة صابته 
زياد هو اللي فداني المرة دي 
وقع بين ايديا فستاني الابيض اتلون بالأحمر 
ايديا كان مغطيها الډم
و ملك واقفه قصادي بترتعش من الخۏف 
وقتها ادركت ان حب فريد لعڼة
___________________________________
و أخيرا جه الليل و الفرح بدأ 
كل حاجه كانت جميلة اوي
كتبنا الكتاب و بقيت مرات فريد رسمي 
حب طفولتي و مراهقتي و شبابي 
بقى جوزي و اتحقق حلم عمري
لكن فجأة ظهرت ملك في الفرح و كأنها جاية 
تقولي إني سړقت حلم حد تاني
وقفت قدامي و هي بتبتسم و قربت تسلم عليا 
همست جنب وداني
_ انا بكرهك يا حياة
نجمة لاحظت وجودها و جت تاخدها بعيد لكنها زقتها 
وطلعت مسډس من شنطتها و جهته ناحيتي وسط صدمة الموجودين كلهم
_ انا بكرهك يا حياة و عمري ما کرهت حد قدك 
كان المفروض انا اللي ابقى مكانك 
انا اللي ابقى مراته مش انتي... انتي سړقتي مني كل حاجه
كنت عارفة ان ملك پتكرهني لكن عمري ما اتخيلت انها تتمادى للدرجة دي
اتحرك فريد ناحيتها بخطوات بطيئة لكنها صړخت و هي بتشاورله بالمسډس يقف مكانه
_ ملك اهدي بلاش تعملي حاجه ټندمي عليها 
قالها فريد و هو لسه بيمشي
ناحيتها 
كان قصادي بالظبط تحسبا لأي حركة من ملك 
مستعد

يفديني بروحه
_ قولتلك ابعد يا فريد... متقربش
حركة فريد ناحيتها كانت بتثير چنونها اكتر و برغم انه قدر يكتفها 
لكنها قدرت قلبت بيها الفرح كله
_ زياااااااااااااد
صړخت و انا شايفاه بيقع قدامي بعد ما الړصاصة صابته 
زياد هو اللي فداني المرة دي 
وقع بين ايديا فستاني الابيض اتلون بالأحمر 
ايديا كان مغطيها الډم
و ملك واقفه قصادي بترتعش من الخۏف 
وقتها ادركت ان حب فريد لعڼة
________________________________________
بعد مرور 5 سنين 
فات 5 سنين على جوازنا
استقرينا في استراليا 
و عيلتنا الصغيرة كبرت 
بقى عندنا زين و أيلا توأم 
اتعرفت على ناس جديده 
اقربهم ليا بقت بارلا جارتي و ابنها ادم 
رغم انها مطلقة وبتربي ابنها لوحدها 
لكنها ساعدتني كتير في تربية اولادي 
حياتنا هادية و جميلة 
رغم شعوري الدايم بالغربة 
لكن بيهونوا عليا فريد و الاولاد
_ فريد
_ نعم يا روحي
_ممكن توصلني انا و بارلا في طريقك 
هنشتري شويه حاجات
_تمام هجهز العربية عبال ما تيجوا
هزيت راسي بإبتسامة و رنيت على بارلا تطلع
طول الطريق كان الصمت مسيطر علينا 
معرفش ليه فريد مش بيرتاح في وجود بارلا 
رغم انها بتدخل بيتنا كتير و قريبة مني جدا 
لكنه لسه مش متعود عليها تقريبا 
على عكس آدم اللي متعلق بيه جدا
_ نزلنا هنا يحبيبي
_هتعدوا الطريق بالاولاد ازاي
_ متقلقش نزلنا بس
نزلنا كلنا من العربيه لكن ادم سبقنا وعدى الطريق و من وقتها كل حاجه اتغيرت 
كان واقع في الارض و الډم حواليه في كل حته و سط صړيخ بارلا 
و فريد اللي جرى عليه و هو پيصرخ 
_ ابني 
مستوعبتش الكلمة وقتها و لا حطتها في دماغي كان كل تفكيري في ادم و الحاډثة
بعد وقت كنا موجودين في المستشفى 
منتظرين خروج آدم بفارغ الصبر من اوضة العمليات 
لحد ما خرجت ممرضة أخيرا لكن كانت مستعجلة و بتجرى 
وقفها فريد و هو بيسألها في ايه
_ محتاجين ډم في اسرع وقت
اتكلم فريد بسرعة و هو بيخبط على صدره 
_ انا ابوه اسحبوا مني
الكلمة نزلت عليا زي الصاعقة بحاول استوعبها لكن مش قادرة
وهو ملتفتش ليا بعدها و مشي مع الممرضة علطول 
فضلت عيني متعلقة على طيفه 
مش فاهمة او مش عايزة افهم اللي اتقال
التفتت لبارلا اللي كان باين على وشها ملامح الصدمة و الخۏف 
منطقتش ولا كلمة بتهز راسها بنفي و بټعيط بس 
كانت نظراتي كلها استفهام... حقيقي لحد دلوقتي مش مستوعبة اللي اتقال
و هي مڼهارة و انا طبطبت عليهاا و لسه على وضعي
فضلنا على الوضع دا لحد ما فريد جه و وقف قدامي 
_ خدي الاولاد وروحي انتي يا حياة
رفعت انظاري ليه و كأني كنت اول مره اشوفه 
كان شخص غريب تماما كان حد انا معرفهوش
_ حياة انا بكلمك
مكنتش برد عليه انا اصلا مش سامعة بيقول ايه كل اللي بيتردد في وداني جملة انا ابوه اسحبوا مني 
قاطعنا صوت الدكتور اللي خرج من اوضة العمليات 
وهو بيقولنا ان العملية نجحت والولد كويس
فريد بارلا و هو بيحمد ربنا انه بخير 
و انا لسه واقفة قدامهم على حالتي 
اول ما لمحڼي ابتسامته اختفت 
واتبدلت ملامحه لذهول و صدمة 
وكأنه لسه مدرك دلوقتي اللي قاله
اخد ولادي و جريت على برا و هو ورايا 
لكن وقفت تاكسي قبل ما يلحقني و ركبت
السواق سألنى رايحة فين 
سكتت و انا حقيقي مش عارفه اروح لفين او لمين 
لأول مرة احس إني وحيدة في البلد الغريبة دي
زين و أيلا پخوف و انا بعيط 
و قولتله على عنوان البيت ما انا معرفش غيره
____________________________________
_ كلها شهر و نتجوز و نسافر 
في البلد الغريبة دي هيبقى انت الوحيد اللي اعرفه 
هتبقى اماني الوحيد هناك 
انا سايبة بلدي و اهلي و صحابي و كل حاجه ورايا عشانك 
متخيل بثق فيك قد ايه
_ عارف لكن...
قاطعته و اتغيرت نبرتي لتحذير
_ لكن لو خونت ثقتي دي في يوم انا ممكن اقټلك
فوقت من الذكرى دي و انا بمسك السکينة 
_ حياة انتي بتعملي ايه 
قالها فريد بړعب و هو بيقرب مني
_ ابعددددد 
شاورلته يبعد بالسکينة و انا پصرخ 
مكنتش في حالتي الطبيعية وقتها
مش قادره استوعب ان كل حاجة عشتها كانت مزيفة 
عشت عمري في كدبة كبيرة اسمها فريد
_ حياة انا كنت هحكيلك والله 
انتي مش متخيلة الذنب دا كان تاعبني ازاي 
انا هشرحلك كل حاجه دلوقتي بس اسمعيني
شديت على شعري پغضب و انا خلاص على مشارف الجنون 
_ اسمع
ايه .... اسمع ايه 
ازاااي بس... انا عايزة افهم ازاي عملت كدا 
كنت خاطبني و

انت على علاقة بيها 
قدرت تقرب منها و ټلمسها ازاي 
رجعت اتجوزتني ليه و انت عندك ابن منها 
كنت بستغفلني و بتضحك عليا طول السنين دي 
بعدين دي ساكنة جمبنا ابنها كان بيلعب مع ولادي 
كل يوم
قربت منه وانا بمسكه من قميصه پعنف 
_ انت متخيل مدى قذارتك ... كنت مسكن ابنك جمبك 
عشان تشوفه كل يوم كان بيدخل بيتنا و يلعب هنا مع ولادي 
وانت كنت بتتفرج عليهم و مبسوط انك لامم شمل ولادك 
وكلهم قدامك
و انا... انا زي المغفلة
زقيته بعيد و انا بضړب دماغي بقوة
_ وانا مغفلة... انا عبيطة... عبيطة
قرب مني و هو بيمسك ايدي و بيعيط 
_ انا كنت خاېف اخسرك 
والله كانت غلطة طيب لو مش مصدقاني اسألي بارلا هتقولك كل حاجة
بعدت عنه و انا بضحك پهستيريا
_بارلا... اللي كانت عامله نفسها صحبتي 
دي كانت صحبتي الوحيدة هنا... كانت بتعمل كل ده 
عشان تفضل جمبك عشان ابنها ميترباش بعيد عن ابوه
قعد على الكنبة و هو حاطط راسه وسط ايديه الاتنين 
عاجز عن الكلام و التبرير
وقتها لمحت انعكاسي على المرايا 
شكلي مريب دموعي ممزوجة بكحل عنيا الاسود 
شعري مش مترتب و البيت كله متكسر من ورايا
كان انعكاس شخص ضعيف مكسور مكنتش انا 
مقدرتش اتحمل شكلي اكتر من كدا 
رميت السکينة في المرايا و انا پصرخ
اتحرك ناحيتي بفزع من صوت المرايا
اتكلمت بجمود عكس الڼار اللي جوايا 
_ طلقني
هز راسه بنفي وهو بيمسك ايديا برجاء
_لا لا لا... مش هيحصل لا
بعدت عنه و كنت لسه همشي لكن شدني عليه و بقوة 
_ مش هتبعدي عني لا... مش هيحصل يا حياة
حاولت ابعد عنه اكتر من مرة لكن من غير فايدة 
كان مكتفني بإيديه 
صړخت فيه و انا في صدره 
_ ابعد عني... ابعددددد
بعد محاولات كتير استسلمت و اڼهارت من العياط و انا بردد
_ لييييه
الشخص الوحيد اللي كنت عايزة احكيله اللي حصل من فريد
هو فريد نفسه 
ما هو كان اقرب ليا من نفسي
لمحت زين و أيلا واقفين على السلم مرعوبين من شكل البيت المتكسر 
و صريخنا
زقيته وقتها و قدرت ابعد عنه بعد ما اتراخت قوته
جريت على الاولاد و انا طلعت بيهم الاوضة 
وقفلت الباب عشان فريد ميدخلش حاولت اطمنهم ان 
مفيش حاجه و اتأكدت انهم كانوا لسه نازلين دلوقتي 
ومحضروش الخڼاقه دي كلها
نمت جمبهم لحد ما صحيت على صوت باب البيت وهو بيتقفل 
فتحت عنيا و انا بتمنى ان كل دا يبقى حلم و معرفش ازاي اوهمت 
نفسي انه كان حلم فعلا طلعت من الاوضة و نزلت على السلم بخطوات بطيئة عايزة اتأكد البيت سليم فعلا و كان حلم و لا لأ 
لكن للأسف كانت كل حاجه متكسرة زي قلبي بالظبط
قعدت في الارض و انا بعيط 
مخذولة و موجوعة 
عشت عمري في كدبة 
كل حاجه كانت كدب 
و حبنا اللي الكل كان بيتحاكى بيه
طلع اكبر كدبة في حياتي
استجمعت اللي اتبقالي من قوة و طلعت على فوق تاني
بعد وقت كنت واقفة على عتبة البيت بشنطة سفري و انا شايلة أيلا على كتفي وزين ماسك ايدي بصيت على البيت نظرة اخيرة قبل ما اقفل الباب و انا بلعڼ كل ذكرى كانت ليا فيه
يتبع
البارت_التاني
نوبة_حب
نيرة_وائل
الثالث
_فريد انا ولادتي بكرة هتسيبني و تنزل مصر و انا في الحالة دي 
كملت و هي بتمسك ايديه برجاء 
_ انا عارفه من الاول ان كل ده كان غلطة و انك مش عايز البيبي
بس على الاقل خليك جمبي بكرة انا خاېفة
سحب ايده بعصبية
_ انتي اللي قررتي تحتفظي بالطفل دا من ورايا 
يبقى تتحملي مسؤلية قراراك....انا من الاول قولتلك نزليه 
و انتي عملتي العكس يبقى تتحملي
_______________________________________
كنت واقفة على عتبة البيت بشنطة سفري و انا شايلة أيلا على كتفي وزين ماسك ايدي بصيت على البيت نظرة اخيرة قبل ما اقفل الباب و انا بلعڼ كل ذكرى كانت ليا فيه 
شعور بشع لما تلاقي نفسك اتخذلت من مصدر امانك الوحيد
فوقت من افكاري على صوت كلاكس التاكسي اللي واقف 
مشيت ناحيته بخطوات بطيئة اتلفتت قبل ما اركب و انا ببص على البيت مقدرتش امسك دموعي وقتها 
مشيت على المطار و انا حاسة بغربة رهيبة كنت بتمنى اغمض عيني و افتحها الاقيني في بيت اهلى
حجزت تيكت اول طيارة نازلة على مصر و فضلت مستنية
في المطار
سرحت و انا بفتكر.........
قبل 10سنين 
_ بتكتبي ايه 
قالها فريد بتطفل و هو بيقعد جمبي
_ رواية

جديدة
_ ممكن اقرأ
_ تؤ... لسه مخلصتهاش
_ اظن من حق معجبك الاول انه يسرق نظرة صغيرة كدا
اتكلمت بإبتسامه و انا بلف اللاب توب ناحيته 
_ و على ايه السړقة... اتفضل
ابتسم و بدأ يقرأ بصوت عالي نسبيا
_ بمحطة القطار وتحديدا على احدى ارصفة الانتظار 
تمشي و هي تجر خلفها حقيبة السفر 
لا تعلم اين تذهب يبدوا انها ضلت الطريق هذه المرة
عيناها تبحث عنه في الارجاء 
ف على الرغم من فرارها منه تمنت ان تلتقيه
ان يأتي باحثا عنها.... لو جاء الآن لأرتمت بين 
ربما حتى كانت لتغفر جميع ذلاته... لكنه لم يأتي 
فاقت من الذكرى دي على صوت نداء الطيارة 
وقفت و هي بتتلفت حواليهاا كأنها بتدور عليه 
غمضت عيونها و هي بتهمس برجاء 
_ تعالي... ارجوك... ارجوك
فتحت عيونها مرة تانية و هي بتدور عليه في كل مكان
لكن من غير فايدة 
اتنهدت بحزن وهي بتجر شنطة السفر بإيد
و الاولاد في الايد التانيه 
دموعها نزلت لكن مقدرتش تمد ايديها تمسحهم
بصت على زين و أيلا
وقتها بس حست بالمسؤلية اللي حطت نفسها فيها 
اخدت نفس عميق و كأنها بتمد نفسها بالقوة
و طلعت الطيارة
على الجهة التانية كان فريد بيجري في المطار زي المچنون 
وهو بيدور عليها 
راح ناحية شباك الحجز و هو بيسأل الموظفة عليها
بلغته ان الطيارة هتطلع خلال 3 دقايق 
جري ناحية الطيارة لكن الامن وقفه
_ مراتي و عيالي على الطيارة دي... مبينفعش يمشوا مينفعش
كان بيتكلم بزعيق و هو بيحارب افراد الامن
لكن من غير فايدة الطيارة طلعت قدام عينيه
وقع في الارض و هو بيعيط 
كان بيخبط بإيده على موضع قلبه پألم
بنى كل حاجة على كڈب كان فاكر انه كدا بيحافظ على حبه
لكن فجأة خسر و في ثانية كل اللي بناه اتهد
_________________________________
_ ملك انا عايز افهم الفرح بيتأجل ليه كل شويه
_ انت شايف ان الوقت مناسب يعني دلوقتي
_ ايه اللي مش مناسب مامتك والحمدلله قامت من العملية بالسلامة
الماستر و اخدتيه و الدكتوراة بعد الجواز نحضرها سوا في ايه تاني بقا
_ يعني هناخد الدكتوراة سوا ولا هتضحك عليا و تقولي خلي بالك من البيت و ربي العيال
_ انتي عارفه كويس ان عمري ما اقف في طريق احلامك 
انا بس عايز نحققها سوا
مسكت ايديه و هي بتبتسم
_ نعمله في اجازة الصيف
بادلها الابتسامة و هو بحب
_ يعيني على الرومانسية 
قالتها نجمة و هي بتحاول تشد كرسي عشان تقعد 
لكن مش عارفه من البيبي اللي شايلاه بين ايديها
التفتت ملك بفزع
_ بسم الله انتي بتطلعي منين
_ شديلي الكرسي دا بس الاول عايزة اقعد
اتكلمت بضيق و هي بتشد الكرسي لنجمة
_ دكتوراة ايه اللي هنحضرها سوا يا زياد بعد الجواز 
انت من شايف نجمة بقت عامله ازاي دي مش عارفه تشد كرسي
_ منك لله يا نجمة كان لازم تظهري دلوقتي يعني 
انا ما صدقت اقنعتها بالفرح
_ انتوا لسه بتتعاركوا على حوار الفرح داا 
واد يا زياد انت تسيبك منها و انا هشوفلك عروسة
_ انا طول عمري اقول عليكي اصيلة يا بت يا نجمة
_ والله 
قالتها ملك برفع حاجب و هي بتربع ايديها بتوعد
قاطعهم صوت التاكسي اللي وقف قدام بيت حياة
اتكلم زياد باستفهام 
_ ايه دا هو جوزك راجع بتاكسي ليه يا نجمة فين عربيته
_عمر مش بيجي دلوقتي لا..... تلاقي عمي رجع من مشواره
_ حياااة 
همست ملك بذهول
_ حيااااااااااة 
قالتها نجمة وهي بتدي ابنها لزياد و بتجري عليها بفرحة 
التفتت حياة لمصدر الصوت و شافتهم كلهم متجمعين في مكانهم 
اللي كانوا دايما بيقعدوا فيه سوا 
احساسها بالخسارة زاد وقتها 
اتخلت عن كل دا زمان عشان حب فريد 
ولما رجعت تاني رجعت خسرانة كل حاجة
حضنت نجمة و دموعها بتنزل بصمت 
كانت ملك واقفة تتفرج عليهم وهي بتفتكر ذكرياتهم الحلوة سوا 
اتمنت لو تجري عليهم و ط لكن مقدرتش و مشيت بهدوء 
لاحظها زياد اللي مرضاش يضغط عليها و هزلها راسه بتفهم
_____________________________________
_هتسيب ابنك في الحالة دي و تنزل مصر 
قالتها بارلا بعياط و هي واقفة قدام سرير آدم في المستشفى
اتكلم فريد بقلة حيلة و دموعه بتنزل
_ انا اسف سامحيني
_ تاني... تاني هتقول سامحيني
فلاش باك 
من 6 سنين 
_ فريد انا ولادتي بكرة هتسيبني و تنزل مصر و انا
في الحالة دي 
_ انا أجلت سفري كتير لازم انزل عشان الفرح و دي اخر طياره الاسبوع دا
_ بس....
قاطعها بضيق 
_ انا اسف سامحيني
مسكت ايديه

برجاء 
_ انا عارفه من الاول ان كل ده كان غلطة و انك مش عايز البيبي
بس على الاقل خليك جمبي بكرة انا خاېفة
_ لو شوفته هتعلق بيه و مش هقدر اسيبه 
انا مش عايز اتعلق بيه يا بارلا... قولتلك اني هصرف عليه
و مش هخليكم ناقصين حاجة لكن بشرط ابقى برا الصورة
مش عايز حد يعرف بدا لحد ما اظبط اموري مع حياة
_ فريد....
قاطعها بعصبية
_ انتي اللي قررتي تحتفظي بالطفل دا من ورايا 
يبقى تتحملي مسؤلية قراراك....انا من الاول قولتلك نزليه 
و انتي عملتي العكس يبقى تتحملي
الحاضر
_ هتسيبنا تاني و احنا محتاجينك عشان حياة
احنا اللي محتاجينك دلوقتي احنا الاولى
_ متضغطيش عليا بالطريقة دي ارجوكي 
انا تعبان متعمليش فياا كدا
_ ادم بيكبر يا فريد هتفضل مخبي عليه لحد امتى انك ابوه 
الولد بقى عنده خمس سنين... هتفضل لحد امتى تسيبه في اكتر وقت محتاجك فيه... رد عليا
مسح على وشه پغضب و هو بيطلع برا الاوضة 
كان ماشي زي التايهه مش عارف يروح فين و لا يعمل ايه 
واقع بين نارين و كل ڼار اقوى من التانية
بيعيش عواقب افعاله دلوقتي بطريقة بشعة
____________________________________
_ ايه الحكاية يا حياة راجعة لوحدك ليه و فين جوزك يبنتي
قالها بابا باستفهام و الكل بيبص ليا بترقب مستنين يسمعوا مني اجابة
الكلام تقيل على لساني مش قادره اطلعه 
كأني طفل بيتعلم ينطق لسه 
اقول ايه و اشرح ازاي انا سبق و اتباهيت بيه قدام كل دول 
لما بابا كان رافض زمان حوار سفره قولتلهم اني هسافر معاه و إني واثقة فيه... اقولهم ايه دلوقتي!
اتكلم عمر اخويا بضيق
_ حياة اتكلمي قلقتينا
_ انا و فريد هنطلق
يتبع
يا ترى فريد هيختار مين دلوقتي 
و من وجهة نظركم مين الاحق بفريد في الموقف دا 
و ايه اللي مستني حياة بعد ما رجعت مصر
و هل ممكن الشلة تتجمع تاني و ملك و حياة يتصافوا 
و لا ايه اللي هيحصل 
مستنية رأيكم و توقعاتكم في الكومنتات
الرابع
_ هو الاسانسير عطل ليه... فين النور 
رد اللي راكب معايا بضحك
_ تخفيف احمال
نفسي بدأ يضيق و انا أصلا بخاف من الاماكن المغلقة
اتكلمت بصعوبة 
_ ارجوك كلم حد انا عندي فوبيا
_ حيااة
_ حضرتك تعرفني
الټفت ليا و هو موجهه فلاش موبايله ناحيتي 
_ سامر
____________________________________________
_ايه الحكاية يا حياة راجعة لوحدك ليه و فين جوزك يبنتي
قالها بابا باستفهام و الكل بيبص ليا بترقب مستنين يسمعوا مني اجابة
الكلام تقيل على لساني مش قادره اطلعه 
كأني طفل بيتعلم ينطق لسه 
اقول ايه و اشرح ازاي انا سبق و اتباهيت بيه قدام كل دول 
لما بابا كان رافض زمان حوار سفره قولتلهم اني هسافر معاه و إني واثقة فيه... اقولهم ايه دلوقتي!
اتكلم عمر اخويا بضيق
_ حياة اتكلمي قلقتينا
_ انا و فريد هنطلق
_اييييييه 
قالها الكل بذهول و علامات الاستفهام على وشهم 
منتظرين مني تبرير للي قولته
اتكلمت ماما بعصبية
_ يعني ايه تطلقي انتي فاكره الجواز لعبة ولا ايه
قاطعها بابا بهدوء
_استني يامنال لما نفهم في ايه
حياة يا بنتي اهدي و احكيلنا ايه اللي حصل
بصيت في الارض و دموعي نزلت
الكلام كان تقيل على لساني بشكل 
مش قادرة انطق... مليش عين اتكلم 
بابا حذرني كتير و مكنش حابب 
جوازنا و لا سفرنا عشان شايف ان فريد 
قضى شبابه برا و ان اتغير عن زمان 
بس انا مكنتش شايفة كل دا
انا كنت عايزة فريد و بس
اتكلم عمر بهدوء و هو بيقعد قدامي 
_ حياة ارجوكي اتكلمي عشان نعرف نحل المشكله دي ازاي
بصتله و انا دموعي مغرقة و شي و بهز راسي بنفي
_ملهاش حل يا عمر.... ملهاش حل 
فريد طلع مخلف عنده ولد
قولت كلامي و اترميت في و انا بعيط بعلو صوتي
خلاص مبقتش قادرة اكتم اكتر من كدا
____________________________________
_ مالك يا زياد شكلك متضايق
_ حياة و فريد هيتطلقوا
_ايييييه
قالتها ملك پصدمة
_ فريد طلع مخلف ولد في استراليا
_ انت بتقول ايه... مخلف ازاي يعني متجوز على حياة
هز راسه بنفي 
_ مش جواز.... غلطة
_ لا لا... ايه التهريج دا مستحيل
_ محدش مصدق اللي حصل 
و فريد قافل تليفوناته محدش قادر يوصله
_ طيب و حياة عامله ايه
_ مڼهارة و محدش عارف يهديها
حياة حاربت كتير عشان تاخده 
وفي الاخر اتغدر بيها و
خذلها
قرب عليها وهو بيبصلها بضيق
_ و انا حاربت الكل عشان اخدك يا ملك
اوعي تغدري بيا
فلاش بااك
قبل 4 سنين
_ ملك ايه اللي عايز تخطبها انت

اتجننتدي 
دي كانت 
_ يابابا ارجوك افهمني... انا بحبها من زمان و مش عايز حد غيرها
بعدين اللي حصل في الفرح دا الدكتور قالت انها مكنتش في وعيها
ونفسيتها كانت تعبانة مش اكتر و هي دلوقتي اتعالجت و كل حاجه كويسه... يبقى ايه المانع
_ عايز تفهمني انها مبقتش تحب فريد....
اتكلم بسرعه
_ هنسيها فريد... هنسيها كل حاجه وحشة
هي محتاجه حد في حياتها عشان تنسى
_ ملك عشقاه يا زياد 
عارف يعني ايه تعشق لدرجة انك عشان عشقك دا
_ وانا عشقان ملك و مستعد اعمل اي حاجه عشانها 
هي متابعه مع دكتور نفسي و بقت كويسه
و بدأت تتخطى كل دا و انا معاها و مش هسيبها 
انا مقدرش اعيش من غير ملك
الحاضر
_ اوعي تخذليني يا ملك
هزت راسها بنفي و ظد پخوف
_ مستحيل... انا بحبك يا زياد 
خليك جمبي
اټصدم من حركتها اول مرة تكون قريبة منه بالشكل دا
و اول مرة تقول بحبك حس بقلبه هيخرج من مكانه
لكن حاول يسيطر على مشاعره
و بعدها عنه بهدوء
_ قولتلك متقوليهاش و انتي مش حساها
_ بس انا حساها و بقولهالك من قلبي 
انا بحبك بجد يا زياد
_ انتي بتتكلمي بجد
هزت راسها بإيجاب و هي بتضحك
ضحك و كأن بهجة الدنيا كلها اتجمعت في قلبه 
ب بفرحة و انتصار انه أخيرا قدر يخليها تحبه
حاسس كأنه ملك الدنيا كلها بين ايديه
_________________________________
_ حياة انتي رايحة فين
_ قدمت على شغل و طلبوا اعمل انترڤيو النهارده 
ادعولي اتقبل بقا
_ شغل ايه اللي هتنزليه انتي واعية لنفسك يبنتي
_ في ايه بس بابا... انا قدمت استقالتي في استراليا
و اتقبلت و عايزة ابدأ شغل هنا بقا ما انت عارفني مش بحب 
قعدة البيت
_بس....
_ بس انتوا تخلوا بالكم من زين و أيلا عبال ما اشوف ليهم حضانة كويسه
اتكلمت ماما بضيق
_و انتي قررتي كل دا بناء على ايه..... انتي ناسية انك على ذمة راجل
قاطعها بابا بزعيق
_منااااااال
ردت بتذمر
_ هو انا قولت حاجه غلط مش دي الحقيقة
_ انزلي يا حياة شوفي شغلك يا بنتي
ابتسمت بهدوء و نزلت 
معرفش ايه اللي انا بعمله دا فعلا 
لكن لو فضلت قاعده كدا هتجنن
عايزة اشغل نفسي ب أي حاجه 
الفراغ و التفكير مهلكين
_ الحالة الاجتماعية ايه لحضرتك
كان سؤال اتسألته في الانترڤيو
مش عارفه ارد بأيه
_حضرتك مش لابسة دبلة اكيد مش متجوزة
_ انا..... 
كنت لسه هرد عليه لكن قاطعنا رنة موبايله
_طيب تقدري تتفضلي دلوقتي و هنتواصل مع حضرتك لو في جديد
طلعت من عنده و ركبت في الاسانسير اللي كان فاضي 
كان لسه الباب هيتقفل لكن في واحد دخل 
حمدت ربنا ان حد جه لأني بخاف استخدمه لوحدي 
يدوب نزلنا دور و فجأة وقف بينا
_ هو فيه ايه 
قولتها پخوف
رد اللي كان معايا بضحك
_ تخفيف احمال
_ هي هتفضل كدا كتير
_ المفروض مولد الشركة يشتغل دلوقتي مش عارف اتأخر ليه
نفسي بدأ يضيق و انا أصلا بخاف من الاماكن المغلقة
اتكلمت بصعوبة 
_ ارجوك كلم حد انا عندي فوبيا
_ حيااة
_ حضرتك تعرفني
الټفت ليا و هو موجهه فلاش موبايله ناحيتي 
_ سامر
فلاش باك
قبل 9 سنين 
_ هو الاسانسير وقف ليه
_ مش عارف ... احنا طلعنا دورين صح
اتكلمت بصعوبة و هي بتحاول تاخد نفسها 
_ معرفش.... ارجوك كلم حد اناا عندي فوبيا
التفتت سامر ليها بقلق 
_ انتي كويسه
مسكت في دراعه و هي مش قادره تتنفس
_طلعني من هنا
خبط على الاسانسير كتير لحد ما الامن رد اخيرا
_ متقلقيش هنطلع دلوقتي... خدي نفس معايا براحة
يلا شهيق....... زفير
_ مش... مش عارفه 
وفجأة وقعت بين ايديه
اتكلم پخوف وهو بيخبط على وشها 
_لا لا لا...... يا آنسه.... يا آنسه فوقي اجوكي
حد يطلعناااااااا من هنااااااا
بعد وقت كان قاعد جمبها في المستشفى
_ هو انا جيت هنا ازاي
_ طلبنا الاسعاف جت اخدتك
_ و الجامعه كلها اتفرجت عليا صح
_ لا مش للدرجادي ممكن نصها بس
_ لا طمنتني
ضحكوا هما الاتنين وقتها
_ انا سامر فرقة تالتة ادارة اعمال
_ و انا حياة فرقة اولى
_ اتخصصي ادارة اعمال بقا
_ اشمعنا
_ عشان نبقى زملاء
الحاضر 
_ حضرتك تعرفني
الټفت ليا و هو موجهه فلاش موبايله ناحيتي
_ سامر
الاسانسير نزل دور فجأة مسكت فيه بفزع 
والكهرباء اشتغلت وقتها 
بعدت عنه بسرعه و
وقفت على جمب
_لسه معالجتيش الفوبيا دي 
قالها بضحك وهو بيبصلي
_ للأسف لا
مد ايديه يسلم عليا بإبتسامة 
_ مبسوط اني شوفتك
سلمت عليه و بادلته الابتسامة 
_انا اسعد
_ بتعملي ايه هنا
_ كنت جايه عشان

الانترڤيو.... انت بتشتغل هنا
_ ايوا بقالي 6 سنين هنا
قاطع كلامنا باب الاسانسير اللي اتفتح و طلعنا
_ رايحة فين هوصلك في طريقي
_ لا شكرا مفيش داعي انا عندي مشوار قريب من هنا
_ طيب هوصلك
_ لا مش مستاهلة كدا كدا هتمشى
_ تمام زي ما تحبي.... فرصة سعيدة و انشاء الله نتقابل تاني 
وانتي معانا هنا
_ تفتكر هتقبل
_ مش هيلاقوا اشطر منك
ابتسمت بهدوء و مشيت بعدها
كنت واقفة على البحر 
المكان الوحيد اللي بيهديني لما بكون تعبانة
مجرد ما بشوف البحر و هواه يلمسني بنسى اي حاجة 
لكن المرة دي مأثرش فيا بالعكس اتخنقت اكتر 
فات اكتر من اسبوعين و فريد اخباره اتقطعت
مجاش ليه كل دا طيب حتى لو جه هل مستعدة اقابله
_ كنت عارف إني هلاقيكي هنا
غمضت عنيا و انا بتمنى اكون بتخيل 
سألت نفسي سؤال و لقيت اجابته في ثانيتها
اكيد مش هو انا مش مستعدة اواجه دلوقتي 
حسيت بخطواته من ورايا بيقرب اكتر 
التفتت لقيته واقف قصادي
شكله متغير 
باين على وشه ملامح التعب 
دقنه طويلة و تحت عيونه سواد 
كأنه منامش طول الاسبوعين دول
اتكلم بضعف و قرب عليا اترمى 
_ آدم راح مش عايز اخسركم انتوا كمان
يتبع
توقعاتكم و رأيكم في الكومنتات
خير يا جماعة التفاعل واقع ليه كدا
نوبة_حب
الخاتمة
_كنت عارف إني هلاقيكي هنا
غمضت عنيا و انا بتمنى اكون بتخيل 
اكيد مش هو انا مش مستعدة اواجهه دلوقتي 
حسيت بخطواته من ورايا بيقرب اكتر 
التفتت لقيته واقف قصادي
شكله متغير 
باين على وشه ملامح التعب 
دقنه طويلة و تحت عيونه سواد 
كأنه منامش طول الاسبوعين دول
اتكلم بضعف و قرب عليا س
_ آدم راح مش عايز اخسركم انتوا كمان
و بكى 
اول مرة اشوفه ضعيف بالشكل دا
اول مرة يعيط بالطريقة دي 
فريد عمره ما بين ضعفه لحد
كان دايما شخص قوي 
صعب عليا لدرجة نسيت انه خلى نفسي تصعب عليا ازاي
ايدي كانت متعلقة في الهوا مش قادرة المسه 
لكن في النهاية مقدرتش اقاوم و طبطت عليه 
كان بيعيط بحرقه كأنه طفل مضيع اهله 
فكرة انه ادم راح مكنتش قادره استوعبها
وبدأت اعيط انا كمان.. ادم دا كان زي زين عندي 
عرفته من لما كان عمره سنة كبر قدام عنيا و على ايدي 
كنت في حالة اڼهيار تام انا و فريد 
و رغم ان قربنا دا بېحرق قلبي اكتر
لكن مقدرتش ابعده عني و لا قدرت انا ابعد
______________________________________
_ رايحة فين يا ماما
_ فريد رجع من السفر هروح اسلم عليه
_ رجع!
_ ايوا رجع مالك يا ملك في ايه
ردت بسرعة 
_ لا مفيش... هيكون في ايه يعني
اتكلمت والدتها وهي بتمسك دراعها و اتحولت نبرتها لتحذير
_ اقسم بالله يا ملك لو ترجعي للهبل دا تاني لأموتك انتي فاهمة 
فرحك كمان كام شهر مش ناقصين فضايح كفايا اللي عملتيه قبل كدا 
و مش عايزة المحك في مكان فريد فيه 
اقولك على حاجه احسن مفيش طلوع من البيت لحد فريد ما يخلص اجازته و يسافر... رجلك مش هتخطي عتبة الباب
_ يا ماما ارجوكي مش كل ما أنسى تفكريني بقااا حرام عليكي
_حرمت عليكي عشتك يا مريضة 
ياريتني ما كنت جبتك مأخدتش من وراكي غير الهم و ۏجع القلب
قالت كلامها وهي بتزقها لدرجة وقعتها في الارض 
خرجت وقفلت باب الشقة عليها
فضلت ملك متابعه طيفها بنظرات كلها غل و ألم
وهي بتفتكر.......
قبل 15 سنة
_ 17 من 20 ليه... قصرت معاكي في ايه اناااا 
من يوم ابوكي ما ماټ و انا مقصرتش معاكي في حاجه 
دروس و بدفع... كتب و بجيب
حياة اللي قفلت دي احسن منك في ايه هاااا ردي عليااااا
_ ياماما...
_بلا ماما بلا قرف انتي عيلة فاشلة و هتفضلي طول عمرك كدا
ردت بتذمر و عيون مليانة دموع
_ انا مش فاشلة...
وقبل ما تكمل كلامها كان القلم نزل على وشها مع صرخات امها وعصبيتها الزايدة
_ وكمان ليكي عين تردي علياااا يا قليلة الادب
وقتها دخل فريد وهو في ايده بونبون
_ ملك الميس بتقولك خدي البونبون دا و انتي جايبة 19ونص بس هي غلطت في الدرجة
وقتها سابتها والدتها و مشيت
همس فريد بصوت طفولي
_انتي كويسه
هزت راسها بنفي و هي بټعيط
طبطب عليها بحنية و مسحلها دموعها
_ تاني صح انا قولتلها متعملش كدا
بس هي مش بتسمع كلامي 
هخلي ماما تقولها
_ بجد
_ بجد متعيطيش بقاا 
مدلها ايديه بالبونبون بابتسامة
اكلته و هي بتمسح دموعها و بتضحكله
الحاضر 
كانت ضامة رجليها لصدرها كمحاولة منها انها ق نفسها 
بترتعش پخوف......

و صوت نفسها عالي لدرجة بتطير خصلات شعرها الشاردة
رغم طفولتها الصعبة مع والدتها 
لكن دايما فريد كان موجود جمبها و بيهون عليها 
بيمثلها طوق النجاة و الحنان اللي عمرها ما حسته 
مع حد غيره ... كلام الكبار دايما ان ملك و فريد لبعض 
خلاها اتعلقت بيه اكتر... و الفكرة اتزرعت في دماغها
خلاها لغت فكرة الحب الأخوي اللي بينهم و استبدلته بصورة تانية
مقارنتها الدايمة مع حياة سببتلها عقد نفسية من ناحيتها
الصراع مكانش على ان فريد مش بيحبها
الصراع كان على ان فريد حب حياة
______________________________________
خبطت على باب البيت و فريد معايا 
كنت مړعوپة من ردة فعل بابا و عمر لما يشوفوه
فتحلنا بابا و هو شايل أيلا على دراعه اللي اول ما شافت فريد 
اترمت عليه بفرحه وهي بتناديله بابا حبيبي 
ي بحب و عيونه بتدمع 
_حبيبة بابا وحشتيني 
و جه زين كمان على صوته
نظرات بابا ليه كانت متبشرش بخير لكنه سكت وقتها عشان الاولاد
دخل الاوضه من غير ما يقول كلمة 
_حياااااة
اول ما سمعته بينادي اتوترت اكتر 
مش عارفه اقوله ايه ولا اشرحله الوضع ازاي
_نعم يا بابا
_ انا عايز افهم حالا ايه اللي بيحصل دا
فركت ايدي بتوتر وانا ببص للأرض
_ فين كرامتك لما جاية و جايباه معاكي كدا
_ بابا ارجوك اسمعني... آدم اتوفى و فريد حالته صعبة بجد
جه و اتراجني يشوف ولاده و انا مقدرتش ارفض طلبه
خبط على الكرسي بإيده پغضب وهو مش عارف يقول ايه 
_ و اكيد قالك ترجعي و انتي وافقتي
_ فريد دلوقتي محتاجني مقدرش اسيبه لوحده 
صحيح مش هقدر اسامحه بسهولة لكن مع الوقت كل حاجه هتتصلح
_ حبك عاماكي بس انا مش هقبل المرة دي مش هقبل
وقتها دخل فريد اللي كان واقف على الباب و سمع الحوار كله 
_ عمي انا عارف اني غلطت و عارف انك مستحيل تسامحني 
بس ارجوك متحرمنيش من حياة وولادي انا مقدرش اعيش من غيرهم
اتكلمت ماما بضيق
_ خلاص يا حج سيبهم دي مشاكلهم سيبهم يحلوها مع بعض هما مش صغيرين... عشان ولادهم حتى دول عيلين ملهمش ذنب
_ لو اخترتي ترجعيله يبقى انسى ان ليكي اب
قال كلامه و خرج من البيت كله
و سابني مصډومة من رد فعله توقعت ان يزعق و يغلطني
بس متوقعتش الامور توصل للدرجة دي
_ ابوكي متعصب شويه متاخديش كلامه جد ما انتي عارفاه 
وانت يابني روح بيتك دلوقتي و بكرة تعالى خد مراتك و عيالك 
يكون الجو هنا هدى شويه
______________________________
_ الو يا زياد
_ ايه يا لوكا فينك
_ واقفة في البلكونة بشم شوية هوا 
_ طيب انا شويه كدا و جايلك
_ ماشي يحبيبي مستنياك
قفلت معاه و هي بتتلفت وقتها لمحت فريد في البلكونه اللي قصادها
فضلت متبعاه بعنيها شوية لكنه ملاحظش وجودها 
اتنهدت بإبتسامة
_ عمره ما لاحظني فعلا 
حست بإيد بتسحبها بقوة كانت والدتها و ملامحها متبشرش بخير ابدا
_ انتي ناوية تجننيني يابت انتي 
تاني فريد تاني.... عايزة تفضحينا تاني 
لسه بتحبيه يا مريضة لسه عينك عليه 
كانت بتقول كلامها وهي على ضهرها بإيديها الاتنين
بعدت عنها و هي بتصرخ
_ انتي ايه بقا حرام عليكي.... كام مرة قولتلك اني اتخطيت 
وعايزة ابدأ حياة طبيعية و انتي مصممة تفكريني بالماضي
مصممة تفكريني بذنوبي و تعيشيني بيها.... حرام عليكي انا 
كل ما انسى بتفكريني ليه.... مكنش سهل عليا انسى و انتي ولا مرة 
وقفتي جمبي...كل اللي بتعمليه انك بتهزقيني و وتعايرني بمرضي و اني بتعالج عند دكتور نفسي
_وايه كمان يا بنت بطني... طلعي اللي عندك كله طلعيه
كملت كلامها بعياط وعلى الناحية التانية 
كان زياد طالع على السلم اول ما سمع صوت زعيق 
جري و كان لسه هيخبط على الباب لكن وقف و هو بيسمع كلام ملك
_ انتي السبب في كل اللي حصل معايا انتي السبب 
انتي اللي دمرتيني.... كرهتيني في اكتر صاحبة ليا كنت بحبها
خلتيني احس بالنقص دايما وانا جمبها كنتي بتقارنيني بيها دايما 
مبتعمليش ليه زي حياة.... مجبتيش مجموع ليه زي حياة
شوفتي حياة شاطرة ازاي انتي ليه فاشلة 
انتي ليه مش زي حياة.... حياة احسن منك 
خلتيني اسأل نفسي كل يوم حياة احسن مني في
ايه 
زرعتي الحقد في قلبي ناحيتها و انا والله العظيم كنت بحبها 
زي ما عملتي بالظبط مع فريد لما كنتي بتعلقيني بيه
وتقوليلي اني ليه و اني الاحق بيه و انا بنت خالته و هيتجوزني
خلتيني مهووسة

بفريد و مقتنعة انه ليا و من حقي 
ولما أخيرا اتعالجت و قررت ابدأ حياة جديده 
انتي مش سايباني في حالي برضو بس انا مش هسمحلك 
تدمريني مرة تانية
_ انا يا ملك انا عملت كل دا
_ ارجوكي.... ارجوكي بلاش شغل المسكنة دا مش هقتنع بيه 
انا عمري ما شوفت منك حنان..... كنت مستنياكي توقفي جمبي 
وتساعديني لكن معملتيش دا بالعكس كنتي بتزوديها عليا
كل ما كنت اتقدم خطوة ترجعيني عشرة لورا
بس المرة دي انا مش هسمحلك تعملي كدا 
انا بحب زياد... معرفتش الحب الحقيقي غير معاه وعلى ايده 
حبيت و اتحبيت... دايما معايا و جمبي و فخور بيا و بأقل انجاز بعمله
عوضني عن كل حاجه وحشة في حياتي عمل اللي انتي معرفتيش تعمليه يا أمي.... انا بحب زياد و بتمنى من ربنا في كل صلاة انه يجمعنا على خير مش لسه عايشة في اوهام الماضي زي ما انتي بتقولي
كان زياد واقف ورا الباب بيسمع كل دا و هو طاير من الفرحة 
اول مره يعرف انها بتحبه بجد كدا 
خبط على الباب بسرعه و كانت ملك اللي فتحتله
اول ما شافها قدامه س وهو بيدمع
مسكها من دراعها و اتكلم بفرحة
_ انا هجيب المأذون و هنكتب الكتاب دلوقتي موافقة
هزت راسها بإيجاب و ضحكت من وسط دموعها
_موافقة
_____________________________________
يوم جديد 
كنت قاعدة في اوضتي و انا دماغي ھتنفجر من كتر التفكير 
مش عارفه اعمل ايه و بابا رافض يتكلم معايا من امبارح 
عمر اخويا كمان معترض لكن نجمة قدرت تهديه شويه 
الحقيقة إني بحب فريد و مش قادره اسيبه لوحده
رغم ان هو اللي جنى على نفسه و كنت واخدة قرار البعد والطلاق فعلا و كان قرار نهائي لك لكن بعد اللي حصل دا 
وخسارته لأدم مينفعش اسيبه 
صحيح مش قادره اسامحه و في كلام كتير في قلبي عايزة اقوله ليه
لكن اعتقد انه مش حمل دا كله دلوقتي لأني شايفاه قدامي مهدود حرفيا
_حياة... جوزك في الصالون يبنتي هاتي شنطتك و تعالي يلا
اخدت شنطتي و طلعت 
افكار كتير اتجمعت في راسي وقتها وبدأت افتكر كل اللي حصل 
لكن قررت امشي ورا قلبي وقتها
طلع بابا من اوضته و اتكلم بهدوء
_ لو طلعتي معاه انسي ان ليكي اهل
_ يابابا ارجوك ...
قاطعني بحدة
_ انا قولت اللي عندي و مش هرجع فيه
بصيت على فريد اللي في ايديه زين و أيلا 
وعلى بابا اللي واقف مستنى ردي
غمضت عنيا پألم و انا حاسه دماغي ھتنفجر خلاص 
لكن في النهاية قررت اختار جوزي و عيالي 
مشيت ناحيتهم و انا بمسك ايد فريد
اتكلمت و انا بهرب من عيون بابا 
_سامحني يابابا
لف وشه الناحية التانية و اتحاشى النظر ليا
مشينا ناحية الباب و اول ما فتحته حسيت اني هقع من طولي وانا شايفة بارلا و ادم قدامي و في ايديهم شنطة سفر
اتكلم فريد بدهشة و توتر
_بارلا
يتبع
نوبة_حب
البارت_الخامس_والاخير
الخاتمة_الجزء_الاول
نيرة_وائل
مشينا ناحية الباب و اول ما فتحته حسيت اني هقع من طولي وانا شايفة بارلا و ادم قدامي
اتكلم فريد بدهشة ممزوجة بتوتر
_بارلا
للحظة حسيت الدنيا وقفت من حواليا 
لتاني مرة يعيشني نفس الاحساس دا 
خدعني تاني و انا زي الغبية صدقته
رجعت كام خطوة لورا و انا بنادي على بابا بشفايف بترعتش
_باباااا
ردتتها اكتر من مرة و انا بجري عليه
اترميت في و انا جسمي كله برتعش
وقعت بين ايدين بابا كنت شايفه خيالاتهم و هما بيجروا عليا
و من بعدها محستش بحاجة حواليا
_________________________________
كان بيلف في البيت زي المچنون و هو بيكسر كل حاجه حواليه
_ فريد ارجوك اهدى
قالتها بارلا وهي بتحط ايديها على كتفه
مسكها من رقبتها وهو بيزقها للحيطة
اتكلم من بين سنانه بغيظ
_ ايه اللي جابك بيت حياة
_ ادم.... ادم عرف انك ابوه.... سمعني وانا بتكلم مع ماما و عرف
ضغط على رقبتها اكتر 
_ و ايه اللي خلاكي تيجي هنااا.... ليه تروحي لحياااة ليييه
حاولت تفلتت منه لكن مقدرتش 
اتكلمت بصعوبة و هي مش قادره تاخد نفسها
_فريد... ھټموټني
سابها و هو بيخبط ايديه في الحيطة پغضب
_ انتي ډمرتي حياتي.... دمرتيني
مسكت رقبتها پألم وهي بتكح 
_ انا مغلطتش لوحدي... انت كنت في وعيك وقتها 
انا اللي كنت سكرانه مش انت... كنت تقدر تبعد او تمنعني
لو في حد اتدمر من اللي حصل دا يبقى انا 
انت كملت حياتك و اتجوزت و بنيت عيلة 
اتخليت عني و عن ابنك 
انا اللي اتحملت مسؤلية ابني لوحدي 
انا

اللي حياتي وقفت و اټدمرت بسببك
صړخ و هو بيمسك دماغه پألم
_ اسكتي بقا اسكتي
مسحت دموعها و هي بتقرب منه و بتتكلم بغيظ
_ انت بني ادم اناني يا فريد.... مش بتحب غير نفسك 
انا اخدت ابني و سافرت و انا مقررة مقربش منك تاني 
لكن انت حتى مدورتش علينا... جيت لحياة جري 
و مدورتش على ابنك لا و كمان قولت لحياة انه ماټ 
قولت ان ابنك ماټ عشان تصعب عليها و ترجعلك 
انت مثير للشفقة والله
_ قولتلك اخرصي بقاااا.... اخرصي
_ مش هسكت.... انا سبق و سكتت كتير 
ورضيت اعيش جمبك في الخفا من غير ما افتح بوقي بحرف
عارف كنت بحس بأيه كل يوم و انا شايفاك معاها 
و انا شايفه عيالك حواليك بيقولولك يا بابا 
وابني انا محروم منك.... محروم من انه يقولك بابا
متخيل انا ظلمت نفسي وادم ازاي معاك 
انا حبيتك يا فريد... حبيتك لدرجة اني رضيت بظلمك ليا
في سبيل بس اني ابقى جمبك.... اني اشوفك كل يوم 
و ان ادم يبقى في ضلك 
حبيتك لدرجة اني موقفتش قدام سعادتك و سيبتك تعيش حياتك 
مع اللي بتحبها
رد بجمود و ملامح خاليه من التعبيرات
_ ورجعتي ليه دلوقتي
اتكلمت بضعف و هي بتقرب منه 
لمست وشه و هي بتلفه ليها 
_ عشان بحبك.... لأول مرة قررت اكون انانيه
و عشان ابننا.... عشان ادم يا فريد
شال ايديها و هو بيبص للناحية التانية
مش قادر
حتى إنه يبص في عنيها
____________________________
فوقت لقيت الكل واقف حواليا و ملامح القلق واضحة على وشهم
اتكلم بابا بلهفة 
_ انتي كويسه
بصيت ليه و الدموع متجمعة في عنيا
عمر بضيق
_ هو دا اللي وقفتي في وش ابوكي و كنتي مستعدة تخسرينا كلنا عشانه
خبيت عنيا بإيدي و انا بعيط 
مش مستحمله نظراتهم ولا كسرتي قدامهم للمرة التانيه
رد بابا بعصبية 
_ اطلع برا يا عمر
_ مش دي الحقيقه...
_ قولتلك اطلع برا يا عمر.... يلا كلكوا براااا اطلعوا
و سيبوها ترتاح
الكل طلع و متبقاش غير بابا في الاوضه 
شال ايديا من على وشي و اتكلم بحنان
_متخبيش وشك مني... متتكسفيش مني يا حياة 
محدش بيشمت في عياله يبنتي.... كلنا هنا جمبك 
مټخافيش من حاجه اهلك وراكي و حقك هيرجعلك
اتكلمت بضعف من وسط دموعي
_ انا اسفة يا بابا.... آسفة
اترميت في ي و اڼهارت من العياط
معرفش كان عقلي فين و انا بفضله على اهلي 
و انا بعصي ابويا عشان واحد زيه
بعد يومين 
_ لا إله الا الله راجعو نفسكوا تاني يا ولاد 
إن ابعض الحلال عند الله الطلاق
قالها المأذون و هو كف على كف
كان جارنا و هو بنفسه اللي كاتب كتابنا
شتان الفرق بين احساسي يوم كتب كتابنا
و بين احساسي دلوقتي... حاسة روحي بتتحرق
رد بابا بضيق 
_ ملهوش لزوم الكلام دا يا شيخنا
_ يفكروا تاني عشان عيالهم... حرام دول عيلين ملهمش ذنب
_ ولا بنتي كان ليها ذنب في اللي عمله.... وعياله يقدر يشوفهم 
وقت ما يحب انا مش هحرمهم من ابوهم البيت في وش البيت
يعني هيفضلوا قدامه علطول
_ يا عمي ارجوك خليني اتكلم معاها..... خليني اوضحلها اللي حصل بس
_ مبقاش في ما بينا كلام خلاص... خلص يا شيخنا لو سمحت
كنت بحاول اتحاشى نظراته ليا طول الوقت
_ امضي هنا يا فريد
مسك القلم و هو بيبصلي برجاء 
كانت ايديه بترتعش مقدرش يمضي و رماه في الارض
_ انا مش هطلق... مش هطلق
قاله كلامه وهو بيقرب عليا و بحركة سريعه منه
كان س حاولت ابعد لكن من غير فايدة 
كنت حاسة اني متكتفة مش طايقة قربه 
و في نفس مش عايزة ابعد عنه
_ خلينا نمشي من هنا يا حياة.... هنسيب كل حاجة ونمشي 
كان بيتكلم بهيستريا و هو س بقوة
حاول عمر و والده يبعدوه عني و بعد محاولات قدروا يشدوه بعيد
_ سيبوني انا مش هطلق..... ابعدوا عني
وقتها والده بالقلم 
شهقت پصدمه من رد فعله
و مسكت القلم ومضيت بسرعه مكنتش مستحملة افضل في الوضع دا اكتر من كدا
كان عمر ماسكه تحسبا لأي حركة منه
اتكلم پقهر و هو شايفني بمضي قدامه 
_ لا يا حياة.... لاااا
جريت على اوضتي بسرعه و قفلت الباب
كنت سامعه صوت زعيقه اللي كان كله عبارة عن
مش همضي انا... مش هطلق.... يا حياااة اطلعي 
رجليا مكانتش شايلاني قعدت ورا الباب و انا حاسة الدنيا كلها بتلف بيا
جزء
مني عايز عايز يلبي كلامه و يجري عليه و الجزء

التاني مش مستحمل حتى يسمع صوته 
حياتي عامله زي اللي كان في حلم جميل و فجأة لقى الحلم اتقلب عليه كابوس 
كل حاجة اتهدت في لحظة
____________________________________
_حددت هتختار مين صح
_ اهااا حددت
_طيب حياة من ضمنهم صح
_ للأسف لا
رمى الملف من ايديه بعصبية
_ ليه.... ليه يا أيمن انا قولتلك البنت كويسه
رد بضحك 
_ ايه يا عم سامر براحه ما تيجي تاخدني قلمين احسن 
اتقبلت دي ممتازة و كانت شغاله برا في شركة إنترناشيونال
اتكلم سامر بدهشة
_ هي كانت مسافرة
_ ايوا كانت عايشة في أستراليا 5 سنين و لسه نازلة مصر من فترة قصيرة.... بعدين انا فكرتك قريب منها ازاي متعرفش انها مسافرة
_ كانت زميلتي في الكلية و من بعد التخرج وانا معرفش عنها حاجه
_ اللي يشوفك وانت بتوصي عليها كدا يقول اختك
_هي متجوزة
_ لا يا سيدي مش متجوزة
رد باستغراب
_ ايمن انت بتتكلم بجد
_ هكدب عليك ليه يعني... بعدين انا مش مرتحالك 
هي عاجباك ولا ايه صراحه هي جامدة
رد بعصببة و زعيق
_ ايه يا أيمن الاسلوب دا اتكلم عليها عدل
_ سامر لتكون دي حياة بتاعت الكليه.. الي كنت بتحبها وطلعت مخطوبة دي
هز راسه بنفي بسرعه
_ لا مش هي مش هي
_مش مرتحالك بس تمام
_ بقولك ايه هات رقمها انا هبلغها انها اتقبلت
_مش قولتلك مش مرتحالك
_______________________________________
فات اسبوعين على طلاقنا حاسة فيهم اني تايهه
كأن حاجه كبيرة اوي ضايعة مني 
مشاعر كتير جوايا متلغبطة
خذلان.. خداع... شوق... كره 
عدم استيعاب للوضع اللي انا فيه
و سؤال مش لاقياله اجابة صيغته ليه
طول الفترة دي مش بطلع من الاوضه 
رغم محاولات اهلى انهم يهونوا عليا
لكن مفيش فايدة
جوايا ڼار لا بتهدى ولا بتنطفي 
_ ممكن ادخل 
قالها بابا و هو بيخبط على الباب
_اتفضل يا بابا
دخل و في ايديه كوباية عصير
_ انا عملتك الكوكتيل اللي بتحبيه
انا اللي عامله بإيديا علفكرة
ابتسمت بفتور
_تسلم ايديك يا حبيبي
ملس على شعري بحنان
_ ايه رأيك نروح نقعد على البحر شويه
_ مش قادرة اخرج والله
_ حالك دا مش نافع علفكرة انا قولت خليها على راحتها يومين 
بس اليومين جروا اسبوعين و انتي مش بتطلعي من اوضتك
ولا بتقعدي معانا
قاطع كلامنا رنة موبايلي كان رقم غريب
_ مساء الخير... استاذه حياة معايا
_ ايوا مين حضرتك
_ انا سامر... كنت عايزة اقولك انك اتقبلتي في الوظيفة 
و تقدري تبدأي من بكرة
_ اهااا.. اهلا يا استاذ سامر 
بس انا حاليا مش...
شاورلي بابا ب لا 
وهو بيهمس ب روحي روحي
_ استااذة حياة... الوووو
_ ايوا مع حضرتك... تمام انشاء الله من بكرة هاجي
_ تمام بالتوفيق
_ شكرا.. سلام
_سلام
بس انا مكنتش عاوزه اروح يابابا
_ لا روحي انتي مش بتحبي قاعدة البيت
انزلي شغلك
_بس....
_ مفيش بس و اقولك كمان احتفالا بالخبر دا 
هنتعشى برا النهارده و مش عايز اسمع منك ولا كلمه
يالا قومي البسي
بعد وقت كنت
لابسة و واقفة قدام المراية
ملامحي باهتة بشكل غريب 
و السواد اللي تحت عيني دا معرفش اتكون امتى
قعدت على الكرسي و انا بتنهد فتحت درج الميكب 
بدور على اي حاجه احطها تداري فتور شكلي دا 
مسكت الفرشة و بدأت اوزع الميكب 
لكن مش قادره... مش قادره احط حاجه 
مش قادره اكمل ولا اعمل اي حاجه
ڠصب عني دموعي نزلت و بدأت اعيط 
رجعت احاول تاني و كملت الميكب 
و كل شويه تنزل دمعه شاردة تضيع اللي عملته
خلصت و حاولت ابتسم لأنعكاسي في المراية
لكن كانت ابتسامة مکسورة 
بقيت انسان من غير روح
عدا اليوم بهدوء و الكل كان بيحاول يبسطني 
حقيقة ان جيش المرء الوحيد عائلته فعلا
نزلت تاني يوم الشركة و كل حاجه كانت ماشية كويس 
لكن على الرغم من دا مكنتش مرتاحة برضو 
عايزة اختفي... مش مستحملة دوشة الشغل حواليا 
ومش قادره اعمل حاجه... اقل مجهود بيستهلكني
و أخيرا جه وقت البريك جريت بسرعه على الجنينة 
قبل ما حد من زمايلي يقولي ننزل الكافيتريا و يفضلوا يتكلموا كتير 
قعدت على كرسي لوحدي في هدوء و حطيت الهاند فري في وادني 
كنت مغمضة عنيا لحد ما شميت ريحه برفيوم مميزة جدا بالنسبالي
اتمنيت يكون احساسي غلط لكن مكنش الا فريد فعلا واقف قصادي
اول ما شوفته قدامي اټفزعت لكنه قعد في الارض قدامي 
_ ارجوكي اسمعيني
حاولت اقوم لكن حاوط الكرسي بإيده قربه دا كان مهلك بالنسبالي
اتكلمت بهدوء عكس الڼار اللي جوايا 
_ لو ممشتش دلوقتي انا هصوت و الم عليك الدنيا
_ ارجوكي خلينا نتكلم و لو

لمرة اخيرة لسه عندي كلام كتير مقولتوش
_ صدقني مبقاش منه فايدة
_ بس انا لسه عايزك تسمعيني
_ اسمع ايه اسمع كدبك تاني
_ حياة ارجوكي...
_ارجوك انت ابعد عني... سيبني في حالي بقا عايز مني ايه تاني
_ لما قولتلك ان ادم راح مكنش قصدي انه ماټ وقتها بارلا كانت اخدته وهربت على بلد تانيه حاولت الاقيها لكن مقدرتش مكنتش سايبة أثر وراها... حسيت وقتها إني خسړت ادم و انه راح مني دا كان قصدي 
لكن لما سمعتك بتقولي لعمي انه ماټ انا سكتت وقتها لأن حسيت عمي هدا من ناحيتي شويه و قولت هوضحلك سوء الفهم دا بعدين لكن والله ما كنت هخبي عليكي ولا كان قصدي اكدب
_ وقبل كدا كان ايه.... عيشتني في الوهم سنين دا كان اسمه ايه بالنسبالك
_ كنت بحافظ عليكي مكنتش عايز اخسرك... انا غلطت و معترف بكدا 
لكن كل دا عشانك.... عشان بحبك
_ بتحبني 
انت بني ادم اناني و نرجسي مش بتحب غير نفسك وبس 
لو بتحبني زي ما بتقول مكنتش قربت منها كملت بصړيخ 
كنت وقت ما جيت ټلمسها فكرت فيا 
كنت بعدت عنها مكنتش يا فريد
_ كانت غلطة اقسم بالله غلطة
_ طيب غلطت و مشي الحال 
لو بتحبني كنت صارحتني بغلطك 
كان من حقي اعرف و اختار إن كنت هكمل

و لا ابعد 
سلبت مني حق الاختيار 
انت مفكرتش غير في نفسك وبس 
ادم ذنبه ايه يعيش 5 سنين من عمره ميعرفش مين ابوه
يبقى ابوه قدامه و مش عارفه ويعالم كان هيفضل كدا لحد امتى 
مفكرتش فيه لما يكبر و يعرف بعدين كان هيعمل ايه 
مفكرتش في ابنك! 
كل اللي عملته انك فكرت في نفسك وبس برضو 
خليته جمبك وقدام عينيك تلعب معاه و ف 
و تشوفه مع اخواته عشان ترضي نفسك وبس
خلتني انا وادم جمبك عشان نفسك 
عشان عايزنا معاك كنت طماع وعايز كل حاجه 
لكن مفكرتش فينا و لو للحظة 
كنت بتبص في عنيا كل يوم ازاي وانت بتخدعني
بلاش انا كنت بتبص في عيون ابنك ازاي 
ازاي قدرت تكون انسان مخادع بالشكل دا
في محاولة منك انك تاخد كل حاجه 
ضيعت كل حاجه من ايدك 
يا خسارة يا فريد بجد يا خسارة
دموعه كانت بتزيد مع كل كلمة مني 
الحقيقة وجعته وقسمت قلبه نصين
كان باين كسرته في عنيه
لكن مقدرش ينطق ولا حرف 
_ انا مستحيل في يوم ارجعلك للأسف خسرتني للأبد
لكن لسه في ادم عوضه عن السنين اللي فاتت دي
انكلم بضعف 
_ بس انا بحبك
الكلمة وجعتني مكنتش عايزاه يقولها وخصوصا بالطريقة دي 
ازاي قدر بكلمه واحدة يهزني بالشكل دا
رديت بجمود وانا بحاول اداري ضعفي
_ لو بتحبني بجد ابعد عني و متفتحش الموضوع دا تاني
ارجوك يا فريد لو بتحبني سيبني في حالي 
ابعد عني عشان خاطري... ابعد 
قربك بيأذيني كفاية اذى يا فريد ابوس ايدك كفاية اذى
ابتسم من وسط دموعه
_ وعد... وعد مش هقربلك تاني 
هبعد يا حياة و مش هتعرضلك مرة تانيه
بس بتمنى تسامحيني عارف ان مليش حق في دا
بس بتمنى
لفيت وشي الناحيه التانية وانا بحاول امسك دموعي قدامه
_ انا اسف 
قالها وباس راسي و مشي 
حركته دي اكتر
كان نفسي اجري عليه ص واقوله متمشيش
ليه كل دا حصل بس.... ليه!
أخيرا سمحت لدموعي تنزل مكنتش عايزة ابان ضعيفة قدامه
عيطت كتير لدرجة حسيت إني هستفرغ قلبي
فجأة مبقتش قادرة اخد نفسي و قعت على الارض و انا بحاول اتنفس بصعوبة 
شافني وقتها سامر اللي جري عليا پخوف
_حياااة... حياة في ايه
طيب طيب اهدي... اتنفسي براحه حاولي تنظمي نفسك معايا 
يلا... يلا شهيق.... زفير... شهيق..... زفير
حااولت اعمل زي ما بيقولي كان الموضوع صعب في الاول
لكن مع التكرار بدأت اهدى
_ ثواني هجبلك ماية 
جري بسرعه وجه في ايده ازازة ماية و عصير
فتحلي الازازاة و رفعهالي يشربني
_ اشربي براحه يلا
بعدها كب شوية ماية على ايده و مسحلي وشي 
كل دا و انا قاعدة مكاني برتعش
_ احسن
هزيت راسي ب ايوا
_اي اللي حصل و صلك للحالة دي
مردتش عليه
_ في حد ضايقك طيب هنا... لو حد عملك حاجة قوليلي وانا هجبلك حقك دلوقتي
_ مفيش حاجه... انا بس عايزة اروح 
مسكت شنطتي و وقفت
_طيب استني انا هوصلك
_ مفيش داعي
_ مينفعش تمشي لوحدك في الحالة دي.... يلا هوصلك
مرضتش
اتجادل معاه مكنش عندي طاقة اصلا
فضلنا طول الطريق ساكتين لحد ما قطع الصمت دا 
رنة

موبايلي
_الو يابابا
_ ايه يا حبيبتي عامله ايه
_ الحمدلله انا عشر دقايق و هكون في البيت
_ طيب أيلا مصممة تكلمك
_ ادهالي يابابا
_ الو يا مامي وحشتيني
_ وانتي كمان يروحي وحشتيني انا شويه وهكون عندك اهو
_ اوكيه يا مامي بااي
_ باي يا عيوني
اتكلم سامر بإبتسامه
_ المكالمة دي غيرت مزاجك في ثانية
ابتسمت 
_ ايوا دي أيلا بنتي
رد بدهشة
_بنتك 
فجأة فرمل بالعربية مرة واحدة بعد ماكنا هنخبط
_ حاسب
_ اسف.... هو انتي متجوزه
_ لا... مطلقة وعندي طفلين
كان هيخبط مرة تانيه لكن ربنا سترها
_ هو انت مش بتعرف تتكلم وانت سايق
_ هااا... اه لا اسف
_ و انت معاك اطفال ايه اكيد اتجوزت صح
_ لا انا متجوزتش لسه
_ معقول كل دا ليه
اتكلم بهمس
_ عشان مكنتيش موجوده
_ مسمعتش قولت ايه
_ ملقتش حد مناسب لسه
_ ربنا يرزقك ببنت الحلال.... بيتي الشارع الجاي دا 
معلش تنزلني هنا
_ هوصلك لحد البيت هتمشي كل دا ليه
_ معلش وقف هنا بس.... مش حلوة انزل من عربيتك قدام البيت
انت عارف النااس كلامها ياما
_ تمام زي ما تحبي
_ متشكرة جدا على اللي عملته معايا النهارده وعلى التوصيلة
_ابدا دا واجبي
_________________________________
بعد مرور 4 سنين 
_ فريد... يلا حبيبي الاكل جاهز
_ جاي يا بارلا حاضر.... يلا يا ادم الاكل الاول
_ بابي ممكن نكمل الرسمة الاول
_ ابقى كملها مع اخواتك لما يجوا اوكيه
_ اوكيه
_ الشاي يا حبيبي
_ حطيه هنا و سيبيني محتاج اقعد لوحدي شويه
_ فريد
_نعم
_ عارفة ان جوازنا كان ڠصب من والدك لكن بقالنا 3 سنين 
وانت مش قادر تتقبلني في حياتك... بحس دا في تصرفاتك و طريقتك معايا
_ مش كدا انا بس مضغوط في الشغل الفترة دى لكن مفيش حاجه
_فريد انا حامل
_ اييه بتتكلمي بجد
_ عرفت من اسبوع لكن كنت خاېفة اقولك
_طيب ليه
دموعها نزلت 
_ خۏفت تقولي نزليه
افتكر وقتها يوم ما قالها كدا في ادم 
يمكن لأول مرة يحس قد ايه ظلمها
م و هو بيغمض عنيه پألم
_ انا اسف
مسك وشها بإيديه و هو بيبتسم
_ من بكره هنروح للدكتور عشان نتابع معاه
هزيت راسها بفرحه من وسط دموعها
مرة تانية
فات 4 سنين 
چرحي التئم فيه لكن أثره باقي 
فريد اتجوز بارلا و كون عيلة 
و ساكن قصادي عشان الولاد يفضله ما بينا 
والمرة دي انا اللي قولتله يفضل هنا عشان زين وأيلا
رغم اني كنت بتقطع كل مرة بشوفه فيها مع بارلا
لكن مع الوقت بدأت اتعود
حاولت كتير اطلعه من قلبي و عقلي لكن من غير فايدة
لسه ليه في قلبي مكان رغم كل اللي عمله 
بس المكان مش لفريد جوزي اللي عاشرته
المكان لفريد الطفل اللي اتربيت وكبرت معاه
المكان لفريد صديقي وحبيبي اللي اعرفه من زمان
لكن دا... دا واحد غريب معرفهوش
سامر اتقدملي و بعد الحاح من الكل حاولت اديه
فرصة
لكن مقدرتش اكمل ولا اظلمه معايا 
قررت اعيش لولادي وبس و طورت من نفسي وشغلي 
واترقيت و حضرت دكتوراه و الشلة رجعت تاني لكن من غير فريد طبعا ... نجاحي و ولادي عوضوني عن كل حاجه 
و في النهاية انا كسبت نفسي واهلي و اولادي و صحابي 
و كمان ليا مع فريد بتاع زمان عمر كامل
يكفيني اعيش عليه اللي باقيلي... 
تمت
رأيكم
نوبة_حب
الخاتمه_الجزء التاني
االبارت_الخامس_والاخير
نيرة_وائل