الأحد 21 يوليو 2024

بين غياهب الاقدار (قبضه الاقدار ٢) بقلم نورهان محسن

انت في الصفحة 1 من 202 صفحات

موقع أيام نيوز

الأول بين غياهب الأقدار 
يتحدثون دائما بأن الكتمان مؤلم و ضريبته موجعه. ولكن هل اختبر أحدكم مرارة البوح أن تخرج ما بداخلك وتترك نفسك مثلما خلقت أمام أحدهم و تكتشف بعد ذلك 
للبوح أيضا ضريبة و لكننا لا نملك تكلفتها ..
نورهان العشري 
بلغ الۏجع ذروته و اشتدت آلام المخاض كما أشاد القلب فعلا صړاخها حتي دوى رنينه في أرجاء السيارة التي كان يقودها سالم و بجانبه سليم الذي يجلس بقلب مړتعب ممزق عاجز عن اخماد ألمها و إيقاف ڼزيف روحها التي لم تفلح كلمات فرح المهدئة في تضميدها 
اهدي يا حبيبتي خلاص قربنا نوصل.
كان سالم ينهش الطريق أمامه كما ينهش الڠضب بعقله جراء تلك الحقائق المروعه التي انهالت علي رأسهم دفعه واحده و بجانبه سليم الذي كانت عينيه معلقه عليها پألم و قد فاض بقلبه الۏجع فود لو يحتويها في تلك اللحظة بقوة حتى تستشعر مقدار شعوره نحوها فصړاخها يؤلمه بقدر ما يؤلمه ضميره الذي أجهز عليها بأحكام صارمه منذ أن عرفها والآن أجهزت عليه حقيقة برائتها التي كان يراها بعينيها دائما.

هدأ صړاخها و انخفضت نبرتها حتي صارت خافته حين قالت 
ابني .. ابني .يا فرح.. خلى بالك . منه.
همساتها و ضعف نبرته و حديثها الموجع جعل قلبه يسقط بين ضلوعه و تلاحقت أنفاسه و احتقن الألم بحدقتيه ولونها بحمرة الډم فزمجر بقوة 
بسرعه يا سالم .. 
بكل الڠضب الذي يملكه ضغط علي دواسه البنزين فأصبحت السيارة كوحش طائر علي الطريق.
لم تستطيع فرح التحمل أكثر فصړخت بانفعال 
لا يا جنة متقوليش كدا. ابنك محدش هيربيه غيرك.
كانت عينيه تلاحقها من آن لآخر من مرآة السياره و في تلك اللحظه تلاقت بعينيها التي لأول مرة يرى بها التوسل الذي تجلي في نبرتها حين قالت
ارجوك يا سالم بسرعه..
لامس توسلها أوتار قلبه الذي يود طمأنتها بأي طريقة ممكنة فتوسلها و تلك النظرات الضائعه و عبراتها المسترسلة علي خديها ليست بالأشياء الزهيده فهي أثمن علي قلبه من روحه. 
في وقت وجيز وصلوا الي المشفي و ترجل سليم من مقعده صارخا 
حد يلحقنا بسرعه 
هرول طاقم الطوارئ إلى جنة التي كانت تحاول عدم الاستسلام لتلك الدوامة السوداء التي تجذبها بقوة وتم وضعها علي السرير المتنقل و قاموا علي الفور بنقلها الى الداخل وسط حالة من التوهان كانت تحيط بها نتيجة الډماء التي كانت تتدفق بقوة منها فأخذت تنادي بهمس علي شقيقتها 
فرح. ابني..
مټخافيش يا حبيبتي هتقوموا انتوا الاتنين و هتبقوا زي الفل أن شاء الله
سليم.. 
كانت جالسه علي آخر درجتين من السلم و عينيها ثابته علي التي نزفتها تلك المسكينه تحتضن نفسها پخوف تحاول تهدئه جسدها الذي كان يرتجف من هول ما حدث حتي أنها لم تكن تشعر بعبراتها التي انهمرت بغزارة فوق وجنتيها فاقتربت منها سما التي تتشارك معها بالصدمه مما حدث منذ قليل فقامت بلف يديها حول كتفيها وهي تقول من بين دموعها 
اهدي يا حلا متعمليش في نفسك كده
خرج الكلام من بين شفتيها مرتجفا مټألما كحال قلبها تماما
انت . سمعتي. اللي . انا . سمعته . صح مش معقول . يكون حازم . عمل . كدا فعلا معقول. يكون أذاها بالشكل دا 
كانت أكثر من يعلم مقدار قذارته ولكنها لم تستطيع الإفصاح عن ما بداخلها فاكتفت بالقول 
للأسف دا اللي حصل 
التفتت حلا تناظرها پصدمه وهي تقول بجمود 
انت مصدقه الكلام دا يا سما 
سما پألم دفين 
مصدقه يا حلا .. حازم كان عنده استعداد يعمل اي حاجه في الدنيا عشان يوصل للي هو عايزه.
هبت من مكانها بانفعال و صړخت پقهر
ازاي ازاي قدر يعمل كده في بنات الناس مفكرش فيا مفكرش انه ممكن ييجي حد يعمل فيا زي ما هو عمل كدا 
حاولت سما تهدئتها
اهدي يا حلا اللي حصل حصل و حازم خلاص ماټ ممنوش فايدة الكلام دا 
حلا پغضب ممزوج بۏجع
ماټ . للأسف ماټ . ماټ قبل ما يكفر عن غلطه مع المسكينه دي . ماټ قبل ما يدفع تمن اخطاءه . ماټ و راح لربنا و هو عامل كل المعاصي دي . انا حاسه هيجرالي حاجه
. دا كان أقرب حد ليا. ازاي يطلع بالأخلاق دي ازاي يقدر يعمل كدا. طب انا دلوقتي ادعي ربنا أقوله ايه . اطلب من ربنا يرحمه ازاي و هو مرحمش حد . 
تدخلت همت في الحديث قائله بسخرية 
عيبك يا حلا انك مكنتيش بتشوفي اي عيب في اخواتك أبدا. دايما كنت شيفاهم ملايكه بجناحات . عشان كدا صدمتك كبيرة لكن اديكي دلوقتي شوفتي عمايلهم. و شوفتي حازم اللي كنا بنقول عليه ملاك اهو عمل ايه 
التفتت حلا تناظرها پصدمه من حديثها سرعان ما تحولت لڠضب كبير فصړخت بانفعال 
متقوليش كدا علي اخواتي. لو كان حازم غلط فسالم و سليم مش زيه . وانا مش مصدقه أنه عمل كدا اكيد فيه حاجه غلط . يارب يكون في حاجه غلط . يارب يكون
 

السابق
صفحة 1 / 202
التالي

انت في الصفحة 1 من 202 صفحات